«الهلايل» و«النوبيين»: الإخوان أشعلوا الفتنة و«الأمن» انسحب

«الهلايل» و«النوبيين»: الإخوان أشعلوا الفتنة و«الأمن» انسحب

اتهم سعد حسين، رئيس جمعية بنى هلال، وأحد مشايخ قبيلة “الهلايل”، جماعة الإخوان، بإشعال الفتنة بين القبيلة التي ينتمى إليها، والنوبيين في أسوان.

وقال حسين: “العبارات المسيئة للنوبيين والهلايل، مكتوبة على الجدران بنفس الخط، وهو ما يؤكد أن شخصًا واحدًا، قام بكتابتها، ولا مصلحة لأحد في إشعال الفتنة إلا جماعة الإخوان”.

وحمل “حسين” قوات الأمن مسئولية ما تبع ذلك من أحداث، موضحًا أن قوات الأمن انسحبت في تمام الساعة الثانية عشرة، منتصف الليل، قبل اندلاع الاشتباكات، ولم تعُد إلا بعد انتهاء الاشتباكات.

وأفاد حسين، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج “الحياة الآن”، الذي يعرض على قناة “الحياة”، وتقدمه نورهان سلام، أن “شيوخ الهلايل حاولوا الاتصال بقوات الأمن، وطلبوا منهم التدخل لوقف نزيف الدم وإزهاق الأرواح البريئة دون ذنب”.

وفى نهاية حديثة، طالب قوات الأمن، باتخاذ التدابير اللازمة، لعدم تكرار الحادث.

ومن جانبه، وافق عادل أبو بكر، القيادى النوبى، على ما جاء في حديث “سعد حسين”، متهمًا الإخوان بمحاولة إضرام نيران الفتنة بين القبائل، مطالبًا قبائل أسوان بعدم الانسياق وراء كلمات مسيئة على الجدران، وإلا فلا يحتاج الإخوان إلى أسلحة، وإنما فقط فرشاة وألوان، ويشعلون النار.

جاء هذا تعقيبًا من النوبيين والهلايل، على البيان المشترك، الذي خرج من الجانبين، عقب أحداث الأمس، التي تجددت اليوم، وارتفعت حصيلة الضحايا إلى 18 قتيلًا، ويؤكد البيان أن هناك أطرافًا خفية حاولت الإيقاع بين الجانبين، وإثارة الفتن والقلاقل في أسوان.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله