موسى : التدخل الروسي والأمريكي في سوريا هدفه إدارة الصراع وليس حل الأزمة

موسى  : التدخل الروسي والأمريكي في سوريا هدفه إدارة الصراع وليس حل الأزمة

قال عمرو موسى، الأمين العام لجامعة الدول العربية السابق، إن التدخل الروسي والأمريكي في سوريا قد يؤدي إلى اضطراب كبير في علاج الأزمة.

وأضاف موسى، في تصريحات خاصة ، على هامش احتفالية مرور 70 عاما على إنشاء جامعة الدول العربية بالمجلس الأعلى للثقافة أمس، أن الطريقة التي تتبع بشأن سوريا ما زالت هي إدارة الصراع وليس حل الأزمة وهو ما ظهر في “مؤتمرات جنيف” الأخيرة وهو أمر خطير للغاية، خصوصاً مع وجود هذه القوى الدولية المتنافسة والتي تدخل في حرب باردة لها بعض عناصر الحرب المادية العسكرية في سوريا إلى جانب قوى إقليمية أخرى تتنافس.

وأكد موسى على أن كل ذلك يؤدي إلى ضرر بالشعب السوري واستمرارية النزاع حتى تحقيق المكاسب سواء للقوى الإقليمية أو الدولية، مشيرا إلى أنه لن يكون هناك مكاسب لأي من القوى المشتركة في الصراع والكل سيخرج خاسرا وعلى رأسهم الشعب السوري، ووجود سوريا بهذا الشكل يشكل تهديدا بالغا.

وعن وضع ملف “سد النهضة” على مائدة المناقشة في الجامعة العربية، قال الأمين العام السابق للجامعة العربية، إنه يتوقف على رغبة الدول الثلاث، وإنه موضوع ثنائي بين مصر وإثيوبيا حتى هذه اللحظة، مؤكداً أنه ما زال هناك أمل أن تتوصل الثلاث دول “مصر وإثيوبيا والسودان” لحل يرضي جميع الأطراف وفيه يكسب الجميع ولا يخسر أحد، وأوضح موسى أن السياسة المصرية تبذل مجهودا جيدا في هذا الشأن سنعرف نتائجه قريباً.

وعن “العلاقات المصرية- التركية”، أشار عمرو موسى إلى أنه لا يعتقد أنها ستعود خاصة في الفترة المقبلة، وعن البرلمان عبَّر “موسى” عن تفاؤله، مضيفاً أنه عليه أن يقوم بأدواره التشريعية والرقابية وأن يكون حامي حمى الدستور والمطالب بتطبيقه وتنفيذه واحترام سيادة القانون.

وأكد الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية، على دور البرلمان الفعلي سيظهر خلال هذه الدورة، داعياً له بالنجاح، ووجَّه موسى كلمة للشباب، وقال إن أغلب سكان العالم العربي من الشباب ولذلك يجب الاهتمام بهم الآن وتمكينهم للتعبير عن رأيهم وآمالهم إلى جانب أهمية وجودهم في دوائر صنع القرار والمشكلات التي يواجهونها.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله