لغز “استغفر الله العظيم” يفتح باب الجدل على مواقع التواصل الاجتماعى.. مؤسس “فيس بوك” يواجه اتهامات بالكفر والإلحاد.. والخبراء: “مارك” برىء من محاربة الإسلام.. والتطبيقات الزائفة تستغل الدين

لغز “استغفر الله العظيم” يفتح باب الجدل على مواقع التواصل الاجتماعى.. مؤسس “فيس بوك” يواجه اتهامات بالكفر والإلحاد.. والخبراء: “مارك” برىء من محاربة الإسلام.. والتطبيقات الزائفة تستغل الدين

واجه مارك زوكربيرج مؤسس موقع التواصل الاجتماعى الشهير “فيس بوك” العديد من الاتهامات بالكفر والإلحاد، وذلك بعد غلق صفحات الكثير من مستخدمى الموقع بسبب كتابة جملة “استغفر الله العظيم”، الأمر الذى فسره الكثير من النشطاء بأنه حرب ضد الإسلام وأن “فيس بوك” يمنع المسلمين من الاستغفار عبر صفحاتهم. وتوالت ردود الأفعال الغاضبة فور انتشار الخبر الذى لم يفهم الكثير تفسيره الحقيقى وراحوا يدعون إلى الهجرة من الموقع الشهير ومقاطعته وإبعاده عن حياتهم تمامًا فأطلق البعض حملة “how to delete facebook from your life” أى كيف تمحو فيس بوك من حياتك، كما أطلقوا العديد من الهاشتاجات المناهضة لمارك زوكربيرج ولـ”فيس بوك” مثل: “مارك عنصرى”، ” فيس بوك يمنع الاستغفار”. ومن جانبهم رد بعض النشطاء على اتهامات الكفر التى انهالت على مؤسس فيس بوك بأن المستخدمين لم يجيدوا قراء الرسالة التى توجهها إدارة الصفحة عقب نشر كلمة “استغفر الله العظيم مبررين بأن إدارة “فيس بوك” تحرص على التأكد من الهوية الحقيقية للمستخدم وأن الموقع لا يسمح بمرور الحسابات التى تنتحل صفة شخص آخر، أو تستخدم اسما غير حقيقى ولاستعادة الحساب مرة أخرى على المستخدم استكمال التحقق الأمنى والذى يتم من خلاله عرض صور لبعض الأصدقاء، وعلى المستخدم كتابة اسمه، ولدى كل شخص فرصتين لتجاهل صورتين، وبعد الانتهاء من التعرف على الصور، يعيد “فيس بوك” إدخال المستخدم على صفحته مرة أخرى. وأوضحت رسالة “فيس بوك” بأن الموقع لا يقصد التعنت أو شن الحرب ضد الإسلام والمستغفرين وأكد ذلك بعض المتخصصين الذين حاولوا شرح السبب لمستخدمى فيس بوك بصورة مبسطة فقال محمود أحمد: “تنويه وتحذير مهم: لا تقم بكتابة هذه الجملة على فيس بوك “استغفر الله العظيم” بعد كتابتها كمنشور سوف يتم حظر حسابك لمدة ١٥ : ٣٠ يوم أو منعك من التعليق، قام فيس بوك بالأمس بحظر مئات إن لم يكن الآلاف من المصريين، وقد اعتبر فيس بوك بأن هذه الجملة “سبام” أو “منشور مزعج” أو له حقوق ملكية، السبب فى ذلك هو التطبيقات الإسلامية للنشر الأوتوماتيكى، بسبب كثرة الإبلاغ عن هذه التطبيقات، وقام فيس بوك بحظر تلك الجملة من الكتابة وهذا تفسير تقنى علشان محدش يقعد “يفتى”، إحنا السبب فى اللى حصل ده حذرنا مليون مرّة من التطبيقات الإسلامية اللى بتنشر أوتوماتيك وأهو بدأنا نتعلم الدرس”. وشرحت بعض المواقع التقنية الأمر مثل موقف “مجلة أمناى” الذى استنكر وصف ما حدث بأنه حرب ضد الإسلام مؤكدًا أنه إذا حاول المستخدم كتابة نفس العبارة واضعًا الهمزة على الألف سيجد أن العبارة مسموح بها وغير ممنوعة، مشيرًا إلى أن التطبيقات الإسلامية تنشر الأذكار ومنها “استغفر الله العظيم” ولأن الأمر يطرح بشكل عشوائى ومزعج فاعتبرها “فيس بوك” واحدة من العبارات “سبام” التى وجب حظرها ولا علاقة لها بإلحاد مارك. وتابع الموقع أنه لو كانت التطبيقات الدينية تنشر نفس العبارة بالألف المهمزة لكانت العبارة المسموح بها حاليا ممنوعة، مضيفًا بأن تلك التطبيقات من الممكن أن تؤدى إلى منع المزيد من العبارات الدينية إذا تم التبليغ عليها من المستخدمين كما حدث مع عبارة “استغفر الله العظيم” بل ويمكن منع أى عبارة أخرى بغض النظر عن كونها من الأذكار. وأخيرًا أشار الموقع إلى أنه لحل المشكلة فلا مانع من نشر الأذكار ولكن بطريقة يدوية للابتعاد عن تلك التطبيقات الزائفة التى يستغل مطوريها جهل المستخدمين من أجل نشر مواقعهم فى إطار “الحيلة على العباد باسم الدين”

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله